مصطفى الجارحى يكتب: التافهون

مصطفى الجارحي

التافهون فقط هم أولئك الذين نصّبوا أنفسهم، من دون تفويض، حراسًا على بوابات الإبداع. فى وقت انشغل فيه المبدعون الحقيقيون بكتابة مشروع جاد يليق بهم وبالثقافة.. ومن ثم بدا الأمر وكأنه انسحاب تعملق على أثره التافهون محتلين الكادر، وفتحت لهم المؤسسة أبوابها نشرًا ومناصب !

ومجانيًا، انتشر التافهون وتوغلوا وتغلغلوا فضجت الدنيا بصراخهم وجعيرهم فى مختلف وسائل الإعلام ظنًا منهم بأنهم بهذا الزخم يستطيعون التأثير فى المتلقى، متناسين أنهم هم من أبعدوه.. ولكى يؤثرون أكثر دأبوا على طعن المبدعين الحقيقيين فى محاولة بائسة ويائسة لنفيهم.. وهكذا ساهموا مع المؤسسة فى تجاهل أسماء لا يمكن تجاهلها فيما يتعلق بالندوات والأمسيات والمؤتمرات والمهرجانات.

وهكذا وضع التافهون أنفسهم فى مكانة ليست على مقاسهم، خاصة وأن الذاكرة القريبة جدا ما زالت تحتفظ بنماذجهم الأولى التعيسة فى الكتابة، والتى لا تصلح بأى حال أن تكون مسوغًا لأن يصلوا إلى ما وصلوا إليه.

Advertisements

7 responses to “مصطفى الجارحى يكتب: التافهون

  1. أصبح كل من لديه قدرة على إدارة العلاقات العامة نجما فى أقرب مجال يستطيع التعامل معه

    إعجاب

  2. الأساتذة كريم محفوظ ومحمد محمود إسماعيل ومصطفى حلمى وعلى محمد وعفت بركات.. أشكركم على اهتمامكم ومتابعتكم وإطرائكم.. مودة ومحبة وتقديرا واحتراما

    إعجاب

  3. التافهون انتشرو فى البلاد بسبب الافلام التافهة . والحياة التافهة . والمواقف السياسية التافهة

    إعجاب

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s