مسامرة الشُطّار.. بما للعدد من أسرار

أيمن حمدي

أيمن حمدي

سألتني هدى عن الأعدادِ.. وهى لا تدري وتدري سهادي

أقطع الليل والنجومُ تسيرُ.. والذي لا أراه يدمي فؤادي

فدموعي على التراب تسيلُ.. ولهيبي لدى زفيري بادِ

تلك أربعٌ مِن صميم وجودي.. فانظري السرَّ عند باكٍ وشادِ

أو فهيمي وللنجوم وراءُ.. تلك تسعةٌ في عروج العبادِ

سبعةٌ للسماءِ ثم نجومٌ.. ثم عرش البروج فوق العمادِ

وبعد.. فهذا ما خطر بالبال.. لما فاجأني السؤال.. ممن تحسن الظن بي، وتغض الطرف عن عيبي، وهي لا تدري أني لست أهلا للتعرض بالإجابة.. وأني أخاف عدم الإصابة.. وأن لا آتي البيوت من أبوابها، وطريقتي الصلاة على سيد الخلق الذي هو مدينة العلم وعليٌ كرّم الله وجهه بابها.

ولما لم تقبل مني غير التعليق.. أجبتها بنبذة مما أظن أنه كلام نافع في الطريق.. على سبيل المسامرة.. لا التعليم والمشاورة.. لا التفهيم، وسميت هذه الملاحظة (مسامرة الشطار.. بما للعدد من أسرار) والشطار جمع شاطر كقاطع حيث يشطر الليل، أي يقطعه، وهكذا أهل هذا الطريق (رهبانٌ بالليل فرسانٌ بالنهار) لأنهم من جملة الأنصار، وقد مدحهم الشيخ الأكبر فقال:

 رهبانُ ليلٍ يقرأون كتابه.. آسادُ غابٍ في الوغى بنهار

قال تعالى (ومن يتولى الله ورسوله فإن حزب الله هم الغالبون) وسبحان الله وما أنا من المشركين وبعد.. فإن الحكمة مطلب كل عاقل ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا، والعلوم عند الحكماء من أهل النظر أربعة أصناف: رياضيات، ومنطقيات، وطبيعيات، وإلهيات، وإن كان وراء علم النظر عند أهل طريقتنا هذه، علم الأذواق وعلم الأسرار، فكلامنا هاهنا عن مبادئ العلوم لا غاياتها، فأول ما يجب تعلمه الرياضيات، وأولها معرفة الحساب، وأول الحساب العدد، فبان لنا أهمية معرفة العدد، بحسب ترتيب أصحاب العلوم النظرية، كما أنه لا يصير العارف عارفا بغير نظر إلى العالم ونفسه، وهذا لا بد منه، بل لا بد من النظر إلى الأشياء جواهرها وأعراضها، وبسائطها ومجرداتها، ومفردات الأشياء ومركباتها، ثم البحث في أجناس الأشياء وكمياتها وكيفياتها وخواصها، وترتيب نظامها على ما عليه الآن، ثم كيفية حدوثها، حتى يتميز عنده الحادث من القديم، ويجلس في مكتب التعليم، (وعلّم آدم الأسماء كلها) وهذا ابن آدم ووارثه كيف لا يعلم الأشياء وقد علم الله والده الأسماء الحاكمة على الأشياء، وسخر له ما في الأرض وما في السماء، ولما تعددت الأشياء واختلفت في الماهية والجنسية والكمية والكيفية، لم نجد مشتركا بينها ننظر إليه غير العدد، فالعدد يجمع بين الشئ والشئ وإن تميزت جميع صور الشئ، وفي كل شئٍ له آية تدل على أنه الواحد.. قال الشيخ الأكبر الآية هي واحدية الشئ، والواحد أصل العدد ومنشأه، كما أنه سبحانه وتعالى أصل كل شئ وقيومه، وقد نظر الحكماء في الأعداد فوجدوا لها خواص، ولكل عدد خاصية ليست لغيره، أذكر مما ذكروا نبذة يسيرة ثم أختم بفائدة والله الموفق لا رب غيره:

فأول العدد 2 الاثنين، لأن الواحد ليس بعدد، ولا يطلق العدد إلا على الكثرة، ثم الثلاثة أول الأفراد، ثم الأربعة أول عدد مجذور، يعني أول عدد له جذر، وكل عدد يُضرب في نفسه يكون للناتج جذر هو عين العدد، فالأربعة أول عدد مجذور وجذره الاثنين، ثم الخمسة أول عدد مدور يعني يدور حول نفسه ويحفظها متى ضربته في نفسه، مثال 5 في 5 تساوي 25، فحفظت الخمسة نفسها في الناتج ثم 25 في 25 تساوي 625، فحفظت الخمسة نفسها وما ضُرب فيها أي 25، وكذلك إذا ضربنا 625 في 625 كان الناتج 390625، فانحفظت 625، ثم الستة أول عدد تام يعني مجموع أجزائه إذا تجزأ تساويه، فأجزاؤه النصف يعني 3، والثلث يعني 2، والسدس يعني واحد، ومجموعهم هكذا 1+2+3 = 6. ثم السبعة عدد كامل، والثمانية أول عدد مكعب، والتسعة أول فرد مجذور يعني جذره 3 وهو أول عدد فرد، وكل عدد نصف مجموع ما قبله وما بعده من الأعداد.

هذا من جملة ما أتذكره مما أقره أهل هذا الشأن من خواص الأعداد، ذكرتها على سبيل التأنيس لمن أحب مثل هذه العلوم، وإنما الغرض أن أنبه على كون الموجودات على طبيعة العدد، وما من عدد إلا وله موجود على شاكلته، فالعلم: واحد، والدار: اثنان (دار دنيا ودار آخرة)، والوقت: ثلث (ماض وحاضر ومستقبل)، والاتجاهات: أربع (شمال وجنوب وشرق وغرب)، والحضرات: خمس (ملك وملكوت وجبروت ولاهوت وهاهوت) أعني غيب الذات المطلسم، والجهات: ست (أمام وخلف ويمين ويسار وفوق وتحت)، والسماوات: سبع، والجوارح: ثماني، والأفلاك: تسعة، فمن نظر إلى الأعداد وخواصها أدرك من الموجودات أسرارها على قدر جهده. ثم إن التربيع: أصل كل تركيب، فنرى الأزمنة: أربعة (ربيع وصيف وخريف وشتاء)، والأركان: أربعة (تراب وماء وهواء ونار)، والطبائع: أربعة (حرارة وبرودة ورطوبة ويبوسة)، وفيهم المتنافر والمتجاذب ليحدث كل من الكون والفساد، والعلل: أربع (علة هيولانية وعلة صورية وعلة فاعلية وعلة تمامية وهى الوظيفية) ومثل هذه العلل ـ أعني الأسباب ـ الأوَل نجده في الكرسي، فعلّته الهيولانية الشجر، وعلته الصورية الخشب، وعلته الفاعلية النجار، وعلته التمامية الجلوس، وكذلك أصناف الناس من حيث أحوالهم في وجهي السعادة والشقاء أربعة، فمنهم صنف أول وهم سعداء الدنيا والآخرة، ويقابلهم صنف آخر هم أشقياء الدنيا والآخرة، وبينهما صنفان متقابلان: سعداء الدنيا أشقياء الآخرة، وأشقياء الدنيا سعداء الآخرة. جعلنا الله وإياكم من أول الأصناف وأسعدنا دنيا وأخرى، فهذا من باب الأربعة، وهي من أخص الأعداد، لذا أوجد الله عليها أصل التركيب، فمجموع أجزائها يؤول إلى النهايات، أعني العشرة 1+2+3+4= 10، ثم ننظر في التسعة فنرى الله جعل العالم على تسعة أفلك: سبعة للسماوات، ثم فلك الكواكب الثابتة، ثم فلك البروج، والعالم إنسان كبير، وكذلك جعل الإنسان الصغير على تسعة أفلاك: (عظام، ولحم، ومخ وهو النخاع، وعروق، ودم، وعصب، وجلد، وشعر، وظفر) ثم جعل في العالم على الاثني عشر، وهو العدد الزائد اثنا عشر برجا، هم سقف العالم وعرشه، منهم تتنزل الأحكام في جميع المولَّدات، وعند حركتهم تظهر الفصول والنباتات، والأيام والليالي، والساعات والدقائق، والدرجات، وفي السماء رزقكم وما توعدون، وهو الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن، وجعل كذلك في الإنسان اثنا عشر ثقبا (عينان وأذنان ومنخاران وثديان وفم وسرّة وسبيلان (ثم جعل في السموات السبع سبع كواكب، ذوات حركات جسمانية، وآثار روحانية، وجعل كذلك في الإنسان سبع قوى جسمانية وسبعة لطائف روحانية، فالجسمانية: القوى الجاذبة والماسكة والهاضمة والدافعة والغاذية والنامية والمصورة، أما القوى اللطيفة الروحانية: فالباصرة والسامعة والذائقة والشامة واللامسة، فهؤلاء الخمسة الجوارى الخنس، ثم الناطقة للقمر، والعاقلة للشمس، فما ألطف هذا الترتيب وإن لم ندرك منه إلا القشر الظاهر، ففائدة العدد أولا أن يوقف الناظر على الشئ المجرد، والمشترك بين التوافقين والمتنافرين، وللعدد قوة، وأثر، وقد مد الله المؤمنين في بعض الغزوات بجنود من الملائكة، وذكر أعدادهم، فمن نظر إلى هذا السر زهد في خواص العدد، وطلب أسرار المدد، وصلِّ اللهم على أحمد الخلق سيدنا محمد وآله وصحبه والتابعين إلى يوم الدين.

Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s