منزل النور.. أيمن حمدي

الشاعر أيمن حمدي

لي غادةٌ في جِنانِ الخُلدِ منزلها

تفتَّقَ الزهرُ عنها ـ حِكمةَ الحوَرِ

لها التشكّل في الأشكالِ أجمعها؛

ولي أرى في بهاها أحسَنَ الصوَرِ

في العُربِ لا مِثلها إن أعربتْ ولها

في كلِّ نُطقٍ وصمتٍ أطيَب الأثرِ

لمّا رأت ما بدا مِن بهتِ إذ طلعتْ

قالت تُسائلني عن منزلِ القمرِ

فقلتُ في كلِّ يومٍ منزلٌ فلهُ

منازلٌ أمرُها في الذِكرِ والخبَرِ

فأطرَقتْ ثُمَّ قالت: ما المُحاقُ إذاً

فقلتُ كالمحقِ قالت: يا أبا البشرِ!

فأشرَقَتْ سنُّها كالشمسِ إذ طلَعَتْ

فقلتُ كالشمسِ قالت راق لي نظري

كذلكَ المحقُ عينُ الشمسِ ناظرةٌ

والبدرُ تامٌ ولا نُقصان في السفرِ

فقُلتُ يا منزلاً للبدرِ يسكُنهُ

كم جئتكم واجداً أسعى على قدَرِ

وكم تصوّرتِ لي في أجمل الصوَرِ

وأنتِ أنتِ لتُبقيني على حذَري

أنا المُعنّى بعشقٍ لا يفارقني

فكيف محبوبتي تخفى عن البصرِ

إنّي لأعرفُ منها سيفَ ناظرها

كذاكَ أعرفُ ما يبدو على السُرُرِ

ولستُ أعلمُ مِنّي بل أشاهدُهُ

ولي متى أنعمَتْ مِن خيرِ ما يجري

كذاكَ أعلمُ أني فيك ممتحَنٌ

وفي غرامي لكم بالعُسرِ واليُسرِ

فأبتغي رحمةً بل رحمتين فهل

رِيٌّ سوى قُربكم يا منتهى وطري.

Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s