ربيع بطعم البركوكش.. سعاد الورفلي

سعاد الورفلي

یمین یسار یس یم یس یم… کان صدی هذه الکلمات یتردد صداه في تلك الساحة الشاسعة، و”عمّار” العسکري البسیط الرتبة بین الجنود یعلو صوته مرددا “یس یم…”، والآخرون یقولون یسار یمین.

انتصف النهار والشمس رسمت لوحتها علی وجهه الصغیر، بینما ظلت عیناه ترکـّـزان النظر علی آمر السریة منتظرا کلمة “تفرّقْ”.

جاءت تلك الکلمة بعد نفاد صبر وکُـلوحة وجه وصفیر أمعاء کـأنها تردد الشعار العسکري.

تفرقوا وأخذ “عمّار” یستحثُّ المسیر، یجر ساقیه المثقلتین بحذاء وزنه یضاعف وزن جسده النحیل.

دخل بیته ودون أن ینادي کعادته علی أم عیاله استلقی بکل حمولته علی السریر, فهو یقوم قبل أذان الفجر ویعود للبیت مع تکبیرات الإقامة لصلاة العصر.

غطّ في نوم عمیق، وبین ثنایا نومه رأی “عمّار” أنه القائد الأعلی للقوات المسلحة، وبین یدیه جملة قرارات یتلوها علی مسامع القوّاد: القرار رقم 1 یرتدي الجنود بدلا مزرکشة بألوان الربیع, والأحذیة تکون من النوع الفلیني الخفیف!

القرار رقم 200؛ تقوم الطائرات بتوزیع الحلوى والورود من علی ارتفاع بسیط، حیث یزرعون الفرحة والبسمة في نفوس الأطفال, أما الدبابات فلسنا بحاجة إلیها لتعود عبر المواني لتلك البلدان التي تصدرها لنا.. لا شیء سوی السلام ولیس هناك جندي صغیر کلکم أرکان.

قام عمار ذعِرا علی أصوات مختلطة تقترب شیئا فشیئا مرددة “ارحلْ.. ارحل.. ارحل”.. دخلت أم العیال محوقلة سألها وهو یعتدل علی سریره ما الخطب؟

فردَّت وهي تناوله ملابس البیت: الربیع جاء.

تنهّد وأشعل سیجارة ثم نفثها قائلا: مافیش برکوکش* یعبّي بطوننا؟

…………..

* البركوكش: شربة توضع فيها حبات الكسكسي.. تطلق في ليبيا على أي طعام يسد الرمق.
Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s