شعيب حليفي: أنا كائنٌ باع نفسه للخيال

ليلة احتفاء الشاوية بشعيب حليفي

المغرب ـ خاص

إعداد: سعيد غصان

في لقاء أشبه بقطعة خيالية من تدوين شعيب حليفي، الذي يحب أن يكون الكاتب الخاص لبلدته الصغرى والكبرى “سطات / الشاوية”، كان الموعد مع احتفاء محلي وحميمي بهذا الكاتب، وسط حشود كثيرة من الأدباء ضاق بهم فضاء القصبة بالإسماعيلية، يستمعون إلى أناشيد في حب كاتبهم والتعبير له عن مودة لا تبلى. وقدموا للقاء من كل جهات الشاوية، يحملون شهادات شفاهية وأخرى مكتوبة نثرا وشعرا في صديقهم الذي استعاد حيواتهم في كل سروده.

في بداية اللقاء جاءت كلمة المديرية الجهوية، بجهة الشاوية ورديغة بسطات، باعتبارها الجهة المنظمة، ثم تلتها كلمات مبارك ربيع، ومما جاء فيها: إنه يتعذر الحديث ويتيسر الحديث، حين يتعلق الأمر بفكر متعدد في عطاءاته الأكاديمية والإبداعية والموقفية والسلوكية. يتعذر الأمر لوفرة النتاج وتنوعه الأجناسي ولقيمته، كما لشخصية صاحبه وهو ما يزال في ذروة شبابه الفكري، إن صح أن للفكر كبقية الكائنات والظواهر والأعضاء والوظائف عمراً، به فترات قوة وازدهار، ومنه أيضاً ما دون ذلك؛ ويتيسر الأمر للأسباب نفسها، إذ الوفرة والتنوع والقوة الفكرية الشبابية، تصبح عذراً لكل اقتصار أو اختصار، حيث لا يمكن الاستيفاء والوفاء. الأديب شعيب حليفي، رغم شبابه الفكري ــ نكررها مرة أخرى ــ احتل ويحتل عن جدارة واستحقاق مكانته الأكاديمية بجهد قوي خاص منه، وبجد واضح مشهود له به، وهو في هذا كغيره، من فئة الشباب المجد الموفق فيما يجدُّ فيه؛ لكن ما يربو به شعيب حليفي في هذا الباب هو مدى التميز؛ تميز على مستوى موضوعات الاشتغال، تميز في النهج والأسلوب، وفي كل ما يشكل الرؤية الأدبية على العموم.

ليلة احتفاء الشاوية بشعيب حليفي

أما بوشعيب الساوري فتحدث عن العلاقة الثقافية والعلمية والإنسانية التي تربطه بحليفي، مثلما جاءت كلمة يوسف بورة (ألقاها بالنيابة سعيد غصان) صادقة بخصوص دور شعيب حليفي في دعم العمل الجمعوي والجماهيري لإنتاج ثقافة ثورية قريبة من الفئات الشعبية الفقيرة في الأحياء الهامشية.

أما الورقة الأخيرة فكانت لعبد الرحمان غانمي بعنوان: “شعيب حليفي الابن البار للشاوية”، أو ذلك الطائر الثائر القادم من زمن بعيد، والباحث عن زمن لم يولد بعد، جاء فيها: “… إن هذا التكريم أتى في وقته، وفي العمر جذوة وبقية وصحة ونخوة حتى تتزود الأجيال من عمله ومعرفته وتخييله، وهذا التكريم هو تكريس للحياة واعتراف بالجميل، واحتفاء بالذات، وبابن من أبنائها البررة، وعلم من أعلامها المرموقين المجبولين على حب لون الأرض.. هو ابن سطات وقبائلها، وتمتد عروقه الضاربة إلى كل فسيفساء الشاوية، من أولاد سيدي بنداود إلى أولاد بوزيري، وأولاد سعيد، ومن أقباب سيدي امحمد البهلول العالمة.. المجيدة إلى قبائل امزاب ونافذة البيضاء على البحر، وتخوم الأطلس من بني ملال إلى مراكش، حيث حدود الشاوية كما رسمها ابن خلدون..”.

كلمة شعيب حليفي

وفي ختام اللقاء قال شعيب حليفي: يقتضي الحال.. في هذه اللحظة التي هيأ لها الأخوة والأصدقاء بكل تفان ومحبة.. لا يفوتني إلا أن أعبر لهم عن مشاعر متبادلة لسلوكهم الثقافي المؤسس لأخلاق نبيلة. كما أهتم كثيرا  لشكر كل الساهرين على الفعل الثقافي بالشاوية.

وأصدقائي من مدينة سطات. الحقيقيون منهم الذين يُربُّون الأمل ويزرعون الطريق أمام الحياة بكل صخبها الملتبس.

أصدقائي من سطات.. الخياليون المنتشرون ما بين الفجر والغروب، يطوفون ببركاتهم وأناشيدهم لعلنا نحس بإحساسهم ونبوءاتهم.

كذلك أصدقائي من برشيد والدار البيضاء ومدن أخرى.. وكل من تعذرت هجرته إلينا.

أشكر الجميع من أصدقائي المتدخلين واحدا واحدا، وكل الحضور الكريم  لا أستثني أحدا.

إن الدلالة الرمزية من أي احتفاء هو عمل أنجزه المحتفى به. كأن يضيف شيئا – أو يخترع – أو يُبرز ما كان، في صيغة حديثة – أو ينتج معرفة.

والحقيقة أني لم أضف ولم أخترع ولم أبرز ولم أنتج، ولكنني رُمتُ حافة الخيال، فأنا كائن باعَ نفسه للخيال.. وكأني واحد من كل الناس، بل أنا واحد من التراب والهواء، من الفجر والغروب، من الشمس والمطر والنور والظلام.

هل أنا صدى الأثر الكتوم، رائحة التوت، أحلم بكتابة مشاعر متقاطعة مع أفكار بين الحلم والوهم.

فقد كنتُ مهدتُ لكل هذا بحكاية زمن الشاوية ثم رائحة الجنة فلم أقتنع،  لأني أعتقد أني ندبتُ نفسي لتحويل الصمت والنسيان إلى خيال في كلمات.

في كل ما كتبتُ كانت الشاوية، كلا وجزءا، حاضرة في ازدحام واقعيتها وعنف الصدام، خيالا يمشي ليسائل الواقع الغابر والظاهر.

في كل ما كتبتُه وما سَأكتبُه، خِلال مَا مَضى ومَا سَيأتي، من حروف زُفّتْ إلى روحي.. لم يكن إلا تأريخا شاهقا لصورة سَطات التي اكتسبت اسمها من ستة عشرا عالما شهيدا، كما من نعث الزطاطة الذين يُؤَمِّنونَ العبور، سواء في رقعتها الجغرافية الصغيرة أو في صورتها التي تحملها مجازا: الشاوية، تامسنا، تامزغا.. الرقعة التي ستبقى حينما يفنى العالم.. وعَبْرَها سيخلق الله، رب العالمين، عالما جديدا يَعْبُرُ يوميا في أحلامنا فقط.

لا تُوجَدُ مَدِينَة تُشبِهُ سَطَّات، في ترابها وشمسها وفجرها وغروبها وهمس أوليائها المتحقق في النفوس الواسعة. في التفاتاتِ أهلها وتنهيداتهم التي تُسمع على الدوام خريرا مرة وهديرا مرات: بل تتحول تلك التنهيدات الحارة إلى رياح ورعود تهز أرضا لا شبيه لها في الأرض، ربما في عالم آخر.. نعم، لأنها  اسْتِعَارَةٌ هاربة تُناظرُ هبوب تاريخ طويل من عشرات القرون، قبل أن يُعَفِّرَ البُورْغواطيُّون دماءهم الساخنة بِتُرابِها ويهبون أرواحهم بسخاء.

مُنذ ذلك التاريخ المُبكر والغارق في سَهْوٍ بلون الروح، أصبحت رقعة هذه الأرض قناةً بين عالمين ومملكتين، فاس ومراكش، يَسْكُنُهَا نفر غير متجانس من البشر، من أجدادنا، ثوار خذلتهم الحروب، وفقهاء أضاعوا النبوة، وعُلماء يكتبون، في تلك الفترة الفاجرة، عنا نحن الآن، بأظافرهم المنزوعة ودواة فارغة.

ألم ندرك بعدُ أن سطات هبطت من السماء لتكون اختبارا جديرا بما نفعل، لذلك أجِدُ أبناءَها من الأخيار الأبرار والعلماء الأتقياء والأولياء والصلحاء، وكذلك من الأشرار الفجّار.. جميعهم يتعايشون ويتحدثون بإيمان مطلق، كل فئة تختبرُ نفسها وغيرها في آن.. كل فئة تنظرُ في المِرْآة هل ترى نفسها أم الآخر؟ حتى صِرْنا جميعا نؤمن بأنه ما من شيء وقع في هذا البلد، خيرا كان أم شرا، إلا وَرَاءَهُ واحدٌ من الفريقين، وأن الله يُظهرُ فينا  العلامات، بين الفينة والأخرى.

إنها مملكة الله التي يَجْهلها الجاهلون. فعليها ما يستحق كل التضحيات في الحياة والممات، انظروا إلى جُغرافيتها التي تشبه كَفَّيْن كبيرين ضارعين إلى الله، عليهما أوتاد راسخة، استوطنوا هذه الأرض من كل فج بعيد بأمر سماوي، جاءوا من الساقية الحمراء من الجاكانيين من سكورة من دمنات وسوس والريف وفاس.. من كل أرض وكل سماء مثل أنهار جارية.. انظروا إلى وجوههم يشعُّ منها نور لا يراه إلا الضالعون في المحبة وهم يلبسون برنس بطليموس بلونه المُغري.

في هذا المكان تولد كل الحكايات وتموت أيضا لتصير ترابا طاهرا وأثرا ذرته الريح من بعيد، رياح يوبا الثاني أول الحكام الأتقياء، ومعه كل الفاتحين في الحروب البونيقية القاتلة.. وأسرار البورغواطيين الخفية جدا، ومُصحف جدنا صالح وقد دوّن فيه فيض خاطره في امرأته الفاتنة وفرسه وسيفه وشعبه وأصدقائه وحروبه، ثم سر اختفائه للتعبير رمزيا عن عودته فينا.. وها نحن نعود.

Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s