The Sleepers.. Walt Whitman

والت ويتمان

1

I wander all night in my vision,

Stepping with light feet, swiftly and noiselessly stepping and stopping,

Bending with open eyes over the shut eyes of sleepers,

Wandering and confused, lost to myself, ill-assorted, contradictory,

Pausing, gazing, bending, and stopping.

 

How solemn they look there, stretch’d and still,

How quiet they breathe, the little children in their cradles.

 

The wretched features of ennuyes, the white features of corpses, the

livid faces of drunkards, the sick-gray faces of onanists,

The gash’d bodies on battle-fields, the insane in their

strong-door’d rooms, the sacred idiots, the new-born emerging

from gates, and the dying emerging from gates,

The night pervades them and infolds them.

 

The married couple sleep calmly in their bed, he with his palm on

the hip of the wife, and she with her palm on the hip of the husband,

The sisters sleep lovingly side by side in their bed,

The men sleep lovingly side by side in theirs,

And the mother sleeps with her little child carefully wrapt.

 

The blind sleep, and the deaf and dumb sleep,

The prisoner sleeps well in the prison, the runaway son sleeps,

The murderer that is to be hung next day, how does he sleep?

And the murder’d person, how does he sleep?

 

The female that loves unrequited sleeps,

And the male that loves unrequited sleeps,

The head of the money-maker that plotted all day sleeps,

And the enraged and treacherous dispositions, all, all sleep.

 

I stand in the dark with drooping eyes by the worst-suffering and

the most restless,

I pass my hands soothingly to and fro a few inches from them,

The restless sink in their beds, they fitfully sleep.

 

Now I pierce the darkness, new beings appear,

The earth recedes from me into the night,

I saw that it was beautiful, and I see that what is not the earth is

beautiful.

 

I go from bedside to bedside, I sleep close with the other sleepers

each in turn,

I dream in my dream all the dreams of the other dreamers,

And I become the other dreamers.

 

I am a dance–play up there! the fit is whirling me fast!

 

I am the ever-laughing–it is new moon and twilight,

I see the hiding of douceurs, I see nimble ghosts whichever way look,

Cache and cache again deep in the ground and sea, and where it is

neither ground nor sea.

 

Well do they do their jobs those journeymen divine,

Only from me can they hide nothing, and would not if they could,

I reckon I am their boss and they make me a pet besides,

And surround me and lead me and run ahead when I walk,

To lift their cunning covers to signify me with stretch’d arms, and

resume the way;

Onward we move, a gay gang of blackguards! with mirth-shouting

music and wild-flapping pennants of joy!

 

I am the actor, the actress, the voter, the politician,

The emigrant and the exile, the criminal that stood in the box,

He who has been famous and he who shall be famous after to-day,

The stammerer, the well-form’d person, the wasted or feeble person.

 

I am she who adorn’d herself and folded her hair expectantly,

My truant lover has come, and it is dark.

 

Double yourself and receive me darkness,

Receive me and my lover too, he will not let me go without him.

 

I roll myself upon you as upon a bed, I resign myself to the dusk.

 

He whom I call answers me and takes the place of my lover,

He rises with me silently from the bed.

 

Darkness, you are gentler than my lover, his flesh was sweaty and panting,

I feel the hot moisture yet that he left me.

 

My hands are spread forth, I pass them in all directions,

I would sound up the shadowy shore to which you are journeying.

 

Be careful darkness! already what was it touch’d me?

I thought my lover had gone, else darkness and he are one,

I hear the heart-beat, I follow, I fade away.

 

2

I descend my western course, my sinews are flaccid,

Perfume and youth course through me and I am their wake.

 

It is my face yellow and wrinkled instead of the old woman’s,

I sit low in a straw-bottom chair and carefully darn my grandson’s

stockings.

 

It is I too, the sleepless widow looking out on the winter midnight,

I see the sparkles of starshine on the icy and pallid earth.

 

A shroud I see and I am the shroud, I wrap a body and lie in the coffin,

It is dark here under ground, it is not evil or pain here, it is

blank here, for reasons.

 

(It seems to me that every thing in the light and air ought to be happy,

Whoever is not in his coffin and the dark grave let him know he has enough.)

 

3

I see a beautiful gigantic swimmer swimming naked through the eddies

of the sea,

His brown hair lies close and even to his head, he strikes out with

courageous arms, he urges himself with his legs,

I see his white body, I see his undaunted eyes,

I hate the swift-running eddies that would dash him head-foremost on

the rocks.

 

What are you doing you ruffianly red-trickled waves?

Will you kill the courageous giant? will you kill him in the prime

of his middle age?

 

Steady and long he struggles,

He is baffled, bang’d, bruis’d, he holds out while his strength

holds out,

The slapping eddies are spotted with his blood, they bear him away,

they roll him, swing him, turn him,

His beautiful body is borne in the circling eddies, it is

continually bruis’d on rocks,

Swiftly and ought of sight is borne the brave corpse.

 

4

I turn but do not extricate myself,

Confused, a past-reading, another, but with darkness yet.

 

The beach is cut by the razory ice-wind, the wreck-guns sound,

The tempest lulls, the moon comes floundering through the drifts.

 

I look where the ship helplessly heads end on, I hear the burst as

she strikes, I hear the howls of dismay, they grow fainter and fainter.

 

I cannot aid with my wringing fingers,

I can but rush to the surf and let it drench me and freeze upon me.

 

I search with the crowd, not one of the company is wash’d to us alive,

In the morning I help pick up the dead and lay them in rows in a barn.

 

5

Now of the older war-days, the defeat at Brooklyn,

Washington stands inside the lines, he stands on the intrench’d

hills amid a crowd of officers.

His face is cold and damp, he cannot repress the weeping drops,

He lifts the glass perpetually to his eyes, the color is blanch’d

from his cheeks,

He sees the slaughter of the southern braves confided to him by

their parents.

 

The same at last and at last when peace is declared,

He stands in the room of the old tavern, the well-belov’d soldiers

all pass through,

The officers speechless and slow draw near in their turns,

The chief encircles their necks with his arm and kisses them on the cheek,

He kisses lightly the wet cheeks one after another, he shakes hands

and bids good-by to the army.

 

6

Now what my mother told me one day as we sat at dinner together,

Of when she was a nearly grown girl living home with her parents on

the old homestead.

 

A red squaw came one breakfast-time to the old homestead,

On her back she carried a bundle of rushes for rush-bottoming chairs,

Her hair, straight, shiny, coarse, black, profuse, half-envelop’d

her face,

Her step was free and elastic, and her voice sounded exquisitely as

she spoke.

 

My mother look’d in delight and amazement at the stranger,

She look’d at the freshness of her tall-borne face and full and

pliant limbs,

The more she look’d upon her she loved her,

Never before had she seen such wonderful beauty and purity,

She made her sit on a bench by the jamb of the fireplace, she cook’d

food for her,

She had no work to give her, but she gave her remembrance and fondness.

 

The red squaw staid all the forenoon, and toward the middle of the

afternoon she went away,

O my mother was loth to have her go away,

All the week she thought of her, she watch’d for her many a month,

She remember’d her many a winter and many a summer,

But the red squaw never came nor was heard of there again.

 

7

A show of the summer softness–a contact of something unseen–an

amour of the light and air,

I am jealous and overwhelm’d with friendliness,

And will go gallivant with the light and air myself.

 

O love and summer, you are in the dreams and in me,

Autumn and winter are in the dreams, the farmer goes with his thrift,

The droves and crops increase, the barns are well-fill’d.

 

Elements merge in the night, ships make tacks in the dreams,

The sailor sails, the exile returns home,

The fugitive returns unharm’d, the immigrant is back beyond months

and years,

The poor Irishman lives in the simple house of his childhood with

the well known neighbors and faces,

They warmly welcome him, he is barefoot again, he forgets he is well off,

The Dutchman voyages home, and the Scotchman and Welshman voyage

home, and the native of the Mediterranean voyages home,

To every port of England, France, Spain, enter well-fill’d ships,

The Swiss foots it toward his hills, the Prussian goes his way, the

Hungarian his way, and the Pole his way,

The Swede returns, and the Dane and Norwegian return.

 

The homeward bound and the outward bound,

The beautiful lost swimmer, the ennuye, the onanist, the female that

loves unrequited, the money-maker,

The actor and actress, those through with their parts and those

waiting to commence,

The affectionate boy, the husband and wife, the voter, the nominee

that is chosen and the nominee that has fail’d,

The great already known and the great any time after to-day,

The stammerer, the sick, the perfect-form’d, the homely,

The criminal that stood in the box, the judge that sat and sentenced

him, the fluent lawyers, the jury, the audience,

The laugher and weeper, the dancer, the midnight widow, the red squaw,

The consumptive, the erysipalite, the idiot, he that is wrong’d,

The antipodes, and every one between this and them in the dark,

I swear they are averaged now–one is no better than the other,

The night and sleep have liken’d them and restored them.

 

I swear they are all beautiful,

Every one that sleeps is beautiful, every thing in the dim light is

beautiful,

The wildest and bloodiest is over, and all is peace.

 

Peace is always beautiful,

The myth of heaven indicates peace and night.

 

The myth of heaven indicates the soul,

The soul is always beautiful, it appears more or it appears less, it

comes or it lags behind,

It comes from its embower’d garden and looks pleasantly on itself

and encloses the world,

Perfect and clean the genitals previously jetting,and perfect and

clean the womb cohering,

The head well-grown proportion’d and plumb, and the bowels and

joints proportion’d and plumb.

 

The soul is always beautiful,

The universe is duly in order, every thing is in its place,

What has arrived is in its place and what waits shall be in its place,

The twisted skull waits, the watery or rotten blood waits,

The child of the glutton or venerealee waits long, and the child of

the drunkard waits long, and the drunkard himself waits long,

The sleepers that lived and died wait, the far advanced are to go on

in their turns, and the far behind are to come on in their turns,

The diverse shall be no less diverse, but they shall flow and unite–

they unite now.

 

8

The sleepers are very beautiful as they lie unclothed,

They flow hand in hand over the whole earth from east to west as

they lie unclothed,

The Asiatic and African are hand in hand, the European and American

are hand in hand,

Learn’d and unlearn’d are hand in hand, and male and female are hand

in hand,

The bare arm of the girl crosses the bare breast of her lover, they

press close without lust, his lips press her neck,

The father holds his grown or ungrown son in his arms with

measureless love, and the son holds the father in his arms with

measureless love,

The white hair of the mother shines on the white wrist of the daughter,

The breath of the boy goes with the breath of the man, friend is

inarm’d by friend,

The scholar kisses the teacher and the teacher kisses the scholar,

the wrong ‘d made right,

The call of the slave is one with the master’s call, and the master

salutes the slave,

The felon steps forth from the prison, the insane becomes sane, the

suffering of sick persons is reliev’d,

The sweatings and fevers stop, the throat that was unsound is sound,

the lungs of the consumptive are resumed, the poor distress’d

head is free,

The joints of the rheumatic move as smoothly as ever, and smoother

than ever,

Stiflings and passages open, the paralyzed become supple,

The swell’d and convuls’d and congested awake to themselves in condition,

They pass the invigoration of the night and the chemistry of the

night, and awake.

 

I too pass from the night,

I stay a while away O night, but I return to you again and love you.

 

Why should I be afraid to trust myself to you?

I am not afraid, I have been well brought forward by you,

I love the rich running day, but I do not desert her in whom I lay so long,

I know not how I came of you and I know not where I go with you, but

I know I came well and shall go well.

 

I will stop only a time with the night, and rise betimes,

I will duly pass the day O my mother, and duly return to you.

 

 

حسن + ويتمان

النائمون.. والت ويتمان

ترجمة: حسن الصلهبي

1

في خيالي أطوف طوال المساء،

أخطو خفيفا، هادئا ومسارعا أخطو.. أقف.

أنحني وعيوني تحدق في الأعين المغمضة للنائمين

أتجول مرتبكا، فاقدا حالتي، غير متسق، متناف

لحظة أتوقف.. أنظر مندهشا.. أنحني وأقف.

الكآبة تحتلهم وقد انبسطوا جامدين،

والسكون يرافق أنفاسهم، رضعٌ في مهودهم.

القسمات القبيحة للضجرين، الملامح البيضاء للجثث،

الوجوه الشاحبة للسكيرين، الوجوه المريضة للمستمنين،

الأجساد المضرجة في ميادين القتال، المجانين

في عنابرهم الموصدة، الحمقى المتدينين، الرضع الخارجون

من الأبواب، والمحتضرون الخارجون من الأبواب

يعتريهم الليل ويضمهم تحت جناحه.

بهدوء ينام الزوجان في سريرهما، يده على فخذ زوجته

ويدها على فخذ زوجها،

بحنان تنام الشقيقات جنبا إلى جنب في أسرتهن،

وبحب ينام الرجال بجانب بعضهم في أسرتهم،

وتنام وفي حضنها طفلها الأم وتكلؤه بالحنان.

الضرير ينام، والأصم ينام ،والأبكم ينام،

السجين ينام في سجنه، والابن الهارب ينام،

والقاتل الذي سيشنق في غده.. كيف ينام؟

والقتيل كيف ينام؟

التي تعشق من طرف واحد تنام،

والذي يعشق من طرف واحد ينام،

والذي كان طول النهار يدير النقود ينام،

الساخطون والخائنون كلهم، كلهم ينامون.

واقفا في الظلام تدلت عيوني من أبشع الألم،

ومن أعظم القلق،

بهدوء أمرر كفي في ذهاب وجيئة بالقرب منهم،

المتململون يغرقون في أسرتهم وبعمق ينامون.

الآن أخترق الظلام، تتراءى لي كائنات جديدة،

ترتد عني الأرض نحو الليل،

أبصرها جميلة،

وأرى بأن ما لم يكن أرضا جميل.

أتحرك من جانب للسرير إلى جانب آخر، وأنام قريبا من النائمين

تباعا،

وأحلم في حلمي كل أحلام الحالمين الآخرين،

وأصبح الحالمين الآخرين.

فأنا رقصة.. أتبدى هناك! إعصار سيعصف بي!

وأنا الضاحك الأبدي، هلالٌ وشفق،

أبصر الرشوات الخفية، وأرى كيف تبدو الطيوف الرشيقة،

تختفي.. تختفي ثانية في البحار وفي الأرض، وبأي مكان

ليس أرضا وليس ببحر.

حسنا، هل يؤدون أدوارهم أولئك الكهنة،

أنا فقط لا شيء يخفوه عني، ولن يفعلوا لو اقدروا،

وأؤمن أني سيدهم، وهم يجعلونني الحبيب المدلل،

فيحيطون بي ويقودونني وأمامي يجرون حين مشيت،

وأنزع أقنعتهم المراوغة كي يروني بأذرع ممتدة،

ونستأنف الطريق؛

قدما نسير، شرذمة شواذ وقحين! يتعالى صخب موسيقى النشوة

وبطيش ترفرف رايات البهجة.

الممثل أنا.. والممثلة أنا.. والناخب والسياسي أنا

والمهاجر والمنفي أنا، والمجرم الذي وقف في صندوق أنا،

والذي كان مشهورا أنا، والذي سيكون بعد اليوم مشهورا أنا،

والذي فيه فأفأة، والذي حسن الخلّق، والهزيل والضعيف.. كلهم أنا.

وأنا هي الـتي تزينت ولفت شعرها ترتقب،

حبيبي الغائب قد وصل في الظلمة.

توسعي واتسعي لي يا ظلمة.

اتسعي لي ولخلي معا، فلن يدعني أذهب بدونه.

أتلوى عليك كما أتلوى على جنبات سرير، وأسلم نفسي للظلمة.

من أنادي يجيب ندائي ويحل محل حبيبي،

وبصمت يقوم معي من السرير،

إيه يا ظلمة!

أنت عندي ألطف ممن أحب، عرقا ولهفة قد تبلل جسده

وشعرت بنار نداي، وبرغم هذا تركني.

خطوطي تتصاعد في كل الاتجاهات،

سأصرخ للشاطئ المظلم الذي إليه تسافر.

احترسي أيتها الظلمة! ما الذي مسني آنفا،

قد ظننت بأن حبيبي رحل، وإلا فهو والظلمة واحد،

أسمع نبض قلب، أتبعه، أختفي.

 

2

اتخذ سبيلي الغربيّ ، خائر القوى،

الشباب والشذا يجريان منيّ وأنا الأثر.

ليس وجه العجوز، تجعد واصفر لكنه وجهي أنا،

وعلى مقعد القش أجلس أرفو جوارب حفيدي.

وأنا أيضا الأرملة الـ يهجرها النوم، في ليلة برد تترقب،

أرى وميض أنجم على الأرض الجليدية الشاحبة.

كفنًا أرى.. وأنا الكفن، جسدا أكفن ثم في التابوت أجثو،

هنا ظلام تحت جلد الأرض، لا شر ولا ألم هنا،

هنا الفراغ.

يظهر لي بأن كل شيء في الضياء والهواء ينبغي بأن يكون سعيدا

وكل من ليس في نعشه تخبره وحشة المثوى

بأن ما فيه يكفي.

 

3

وأرى سباحا جذابا، ضخما يتقلب في لجة البحر عاريا،

شعره البنيُّ منساب على رأسه، بأذرع

شجاعة يقاتل، ويحث قواه بساقيه،

أرى جسده الأبيض، وأرى عينيه الباسلتين،

أكره لجج البحر الغضبى الـ تضرب جبهته

في الصخرة.

ماذا ترتكبين أيتها الموجات الوحشية؟

هل تغتالين العملاق الأشوس؟ هل تقتلينه

في ريعان شبابه؟

ثابتا وطويلا يناضل

يُصد ويضربُ.. يحرجُ،

يصمد إذ تصمد قوته،

تتلطخ من دمه الأمواج.. بعيدا تقذفه،

وتلفه وتهزه وتقلبه،

على أكتاف الأمواج يحمل جسده الجميل،

وباستمرار تضرب به في الصخور،

وسريعا تُخفى الجثة الشجاعة.

 

4

أستدير ولكنني لا أخلص نفسي،

قلقا، غامضا، ثانيا، غير أني لا زلت في كنف الظلمة.

الرياح الجليدية الحادة تجرح الشاطئ، صوت إطلاق نار يؤذن بالخراب،

هدأة العاصفة، القمر عاثرا يتقدم بين العباب.

أتمعن حيث السفينة تسعى إلى حتفها يائسة، أسمع الانفجار

بينما تحترق، أسمع ولولة الرعب، ثم تخفت شيئا فشيئا.

لا حول لأصابعي الملوية

ليس بوسعي سوى الاندفاع إلى الموجة المتكسرة

وأدعها ترشني وتتجمد فوقي.

في الحشد أبحث، لا أحد جاءت به الأمواج حيا نحونا،

وفي الصباح نلملم الموتى ونصفهم في مأوى.

 

5

الآن من أزمنة الحروب القديمة، ومن هزيمة (بروكلن)،

يقف (واشنطون) بين الصفوف، يقف على الهضاب المحصنة

وسط حشد من الضباط.

وجهه بارد وكئيب، فليس بإمكانه قمع فيض الدموع،

دائما يشد نظارته إلى عينيه، فيشحب اللون

من وجنتيه،

يرى مقتل الأقوياء الجنوبيين الذين

عهد بهم آباؤهم إليه.

هو نفس الذي في النهاية يحدث عندما يعلن السلم،

ينتصب في غرفة في الخان القديم بينما الجنود الذين يحبهم الناس

يمرون أمامه،

الضباط بصمت وبطء يجرون أنفسهم في أدوارهم،

الرئيس يسوّر أعناقهم بذراعه ويقبلهم

على وجناتهم،

بخفة يقبل الوجنات الندية واحدا بعد الآخر، ويصافحهم

ويودع الجيش.

 

6

الآن ما قالته أمي ذات يوم إذ قعدنا للعشاء،

عن حين كانت آنسة طفر الشباب بها.. وكانت في رعاية والديها

في منزل الأسرة العتيق.

هندية حمراء جاءت ذات إفطار لمسكننا القديم،

وعلى ظهرها حزمة من أسل للكراسي،

شعرها المستقيم، الصقيل، القوي، الأسود، الكثيف

يغطي نصف وجهها،

مرن خطوها ورشيق، فاتن صوتها كلما نطقت.

بسرور ودهشة تحدق أمي في الآتية الغريبة،

نظرت إلى نضارة وجهها وإلى نعومة جسمها،

كلما ازداد تحديقها زاد إعجابها،

لم تقع عينها قط من قبل على مثل هذا الجمال وهذا النقاء،

أجلستها على مقعد في جوار المدفأة، وأعدت طعاما لها،

لم تفتش لها عن عمل، بل أغرقتها بالترحيب والحنان.

أمضت المرأة كل الضحى، وغادرت في وسط الظهيرة،

لم تدم عين الرضا في وجه أمي، كرهت هذا الرحيل،

ولأسبوع تفكر، ولشهر تنتظر،

وبصيف وشتاء تتذكر،

غير أن الهندية الحمراء لم تعد، ولم يسمع بها أحد ثانية.

 

7

عرض لاعتدال الصيف.. احتكاك بما لا يرى،

علاقة حب بين الضياء وبين الهواء،

غيور أنا ومغرورق بالوداد،

بنفسي سأخرج لأجامع الضياء والهواء.

أيها الحب والصيف، أنتما في الأحلام وفـيّ،

الخريف والشتاء في الأحلام، يخرج الفلاح بقواه،

فتتكاثر القطعان والمحاصيل، وتملأ البيادر.

العناصر تتحد في الليل، البواخر تمخر ظهر العباب في الأحلام،

الملاح يغادر، المنفي يعود إلى وطنه،

الطريد يعود دون أذى، المهاجر يرجع خلف الشهور وخلف السنين،

الفقير الأيرلندي يستقر ببيت طفولته البسيط

بين جيرانه والأقربين،

بحرارة يرحبون به، ويعود حافي القدمين، ينسى أنه كان ثريا،

الهولندي يعود إلى موطنه، والاسكتلندي يعود إلى موطنه، والويلزي يعود إلى موطنه، والمواطن الشرق أوسطي يعود إلى موطنه،

وإلى كل منفذ من إنجلترا وفرنسا وأسبانيا تدخل السفن المحملة،

السويسري يخطو بها إلى تلاله، والبروسيّ يذهب في دربه،

والمجريّ يذهب في دربه، والبولندي في دربه، السويديّ يعود،

والدانمركيّ يعود، والنرويجيّ يعود.

الداخلي مكبل والخارجي مكبل،

السباح الوسيم المفقود، والكئيب، والمستمني، والمرأة التي

تعشق من طرف واحد، والرأسماليّ،

والممثل، والممثلة، والذين يؤدون أدوارهم

والذين هم في انتظار البداية،

والصبيّ الرقيق، والزوج والزوجة، والناخب، والمرشح

الذي فاز بالانتخاب، والمرشح الذي لم ينتخب،

والعظيم الذي هو من قبل هذا عظيم، والعظيم الذي سوف يضحي بأي زمان عظيم،

والمفأفئ، والمريض، والذي أحسنت خلقته، والقبيح،

والمجرم الذي وقف في صندوق، والقاضي الذي جلس

وحكم عليه، والمحامون الفصحاء، والمحلفون، والحضور،

والضاحك والباكيّ، والراقصة، وأرملة منتصف الليل، والهندية الحمراء، والمصاب بالسل، والمتقرح جلده، والمعتوه، والذي أعتدي عليه ظلما،

والذين يسكنون في النصف الآخر للأرض، وكل واحد بين هذا وبينهم في الظلام،

أقسم أنهم متساوون الآن.. لا فضل لأحدهم على الآخر،

ساواهم الليل والنوم وعدل بينهم.

وأقسم أنهم رائعون جميعا،

لأن كل نائم جميل، وكل شيء في الضوء الخافت جميل،

الوحشي انقضى والدموي أفل، وكل ما هنا سلام.

دائما السلام جميل،

وقول الإله يشير إلى الليل والسلام،

وقول الإله يشير إلى الروح،

والروح دائما جميلة، تظهر أكثر أو تتبدى أقل،

تجيء أو لا تجيء،

تجيء من جنتها الظليلة وتبدو سارة في نفسها

وتطوق الكون،

الأعضاء الكاملة الطاهرة تتدفق،

والأرحام الكاملة الطاهرة تلتحم،

الرأس متسق وتام، والأحشاء

والمفاصل متسقة وتامة.

الروح دائما جميلة،

والكون كامل نظامه، وكل شيء في مكانه،

فما أتى يقبع في مكانه، وما سيأتي سيكون في مكانه،

العقل المستدير ينتظر، والدم المائي أو الفاسد ينتظر،

وطفل الشره أو الجليل طويلا ينتظر، وطفل

السكير طويلا ينتظر، والسكير نفسه طويلا ينتظر،

النائمون الذين عاشوا وماتوا ينتظرون، المتقدمون جدا

سيسيرون في أدوارهم، والمتأخرون جدا ستأتي أدوارهم،

الاختلاف لن يكون أقل اختلافا، لكنهم سوف يفيضون ويتحدون.

هم الآن يتحدون.

 

8

النائمون جميلون جدا وقد اضطجعوا عراة،

يتدفقون على جميع الأرض من شرق إلى غرب يدا بيد

وقد رقدوا عراة،

يد الآسيوي في يد الأفريقي،

ويد الأوروبي في يد الأمريكي،

ويد المتعلم في يد الأمي،

ويد الذكر في يد الأنثى،

ذراع الفتاة العاري يتوسد صدر حبيبها العاري،

يضمان بعضهما من غير شهوة ، شفتاه تلامس رقبتها،

الوالد يعانق ابنه البالغ أو غير البالغ بحب لا حدود له،

الابن يعانق والده بحب لا حدود له

الشعر الأبيض للأم يلمع على معصم ابنتها الأبيض،

نفس الصبي يذوب في نفس الرجل،

الصاحب يحضن صاحبه،

يقبل المعلمَ الطالبُ ويقبل الطالبَ المعلمُ،

الخطأ يكون صوابا،

العبد يصرّخ للسيد ، والسيد يصغي للعبد،

المجرم يخرج من سجنه، المجنون يصبح عاقلا،

المريض يتعافى،

تتلاشى الحمى والرشح، الحنجرة الخرسى تنطق،

رئتا المسلول تبرأ، رأس الفقير المكروب يخلو،

مفاصل المصاب بالروماتيزم تتحرك من غير ألم، تتحرك أكثر

دون ألم،

المخنوق يتنفس، والمشلول يتحرك،

المتورم والمتشنج والمحتقن يستيقظون بصحة جيدة،

يتجاوزون منشطات الليل وكيمياء الليل ويصحون.

وأنا أيضا أجتاز الليل،

سوف أبعد عنك قليلا أيا ليل،

لكنني سأعود إليك، وسوف أحبك.

لماذا أخاف بأني سأودع نفسي إليك؟

لن أخاف، فلقد ربيتني جيدا،

أحب النهار الغني السريع، ولكنني لست أهجره فيما اضطجعت فيه طويلا،

لست أعرف كيف منك أتيت، ولا أين أمضي معك،

ولكني أعرف أني أتيت تماما وتماما سأرحل.

لمرة واحدة فقط سأبيت مع الليل، وباكرا سأنهض،

وسوف أجتاز النهار في حينه يا أمي ثم في حين أعود إليك.

 

 

حبش + ويتمان

النائمون.. والت ويتمان

ترجمة: اسكندر حبش

1

أهيم في رؤياي طوال الليل

رائحا بخطى ناعمة، بسرعة وبلا ضجة أروح،

وأتوقف

أنحني، عيناي مفتوحتان على عيون النائمين المغلقة

هائما وبلا يقين، هاربا من نفسي، مشوشا، متناقضا

مع ذاتي

أطيل العامل، أنحني، أتوقف فجأة

أية وجوه احتفالية لديهم، مبسوطة أيضا، بكماء

كم أن الأطفال الصغار يتنفسون بدعة في أسرتهم.

ملامح السئمين مثيرة الشفقة، وجوه الجثث

البيضاء، وجوه

السكيرين الكابية، وجه المستمني الرمادي

والسقيم،

الأجساد المشوهة في ساحات المعركة، المجانين في أجنحتهم ذات

الأبواب المدعمة، المخبولون الجليلون،

الوليدون الذين اجتازوا لتوهم الأبواب،

المحتضرون الذين سيجتازون الأبواب.

يلجهم الليل ويغلفهم،

ينام المتزوجون بسكينة في أسرتهم، هو يده على ورك

زوجته،

هي، يدها على ورك زوجها

تنام الأخوات جنبا إلى جنب، بحنان، في أسرتهن

ينام الرجال جنبا إلى جنب، بحنان، في أسرتهم،

وتنام الأم مع طفلها الملفوف بقماطه بعناية.

ينام الأعمى، ينام الأطرش – الأخرس

ينام السجين في زنزانته جيدا، والابن الذي هرب من

منزل ذويه ينام،

كيف سينام القاتل الذي سيشنق غدا

كيف ينام الذي قتل؟

وتنام المرأة التي تحب من دون أن تحب

وينام الرجل الذي يحب من دون أن يحب

ودماغ رجل الأعمال، الذي خطط طوال النهار ينام

وأولئك الذين يملكون روح العنف أو الخيانة،

جميعهم ينامون كلهم

أقف في السواد، خافضا عيني، بالقرب من أولئك

الذين يتألمون

أكثر، الأكثر اضطرابا،

أمرر يدي تكرارا على أيديهم، بحركة ترتجي الهدوء

قليلا

يعود المضطربون ليسقطوا في أسرتهم وينامون

أثقب الظل، الآن، تظهر لي كائنات جديدة

في الليل، تسحب الأرض نفسها من أمامي

رأيت أنها كانت جميلة، وأرى أن هذا الشيء الذي لم

يعد أيضا جميلا هو أيضا

أذهب من سرير إلى آخر، أنام قريبا جدا من النائمين

الآخرين الواحد بعد الآخر

أحلم بأحلام الحالمين الآخرين

وأصبح الحالمين الآخرين جميعهم.

لم أعد سوى رقص، هيا اعزفوا، تنتابني الحمى

وتدخلني في إعصارها

أنا الضحكة الأبدية، إنه

الشفق والقمر الجديد

أرى الحلوى التي يخبئونها أرى

أذهانا متوقدة، أينما نظرت

أواريها، وأواريها أيضا أعماق الأرض والبحر، وهنا

حيث لم يعد أرضا أو بحرا

بالطبع، يتقنون عملهم، هؤلاء الميامون الالهية

لكنهم لم يستطيعوا أن يخفوا عني شيئا، لا يرغبون في

ذلك . لو كانوا يستطيعونه .

أعتقد أنني رئيسهم، وبذلك جعلوني صديقا

ويحيطونني ويقودنني، ويركضون أمامي حين أمشي،

ونتقدم إلى الأمام، عصابة خسيسين جشعين في

موسيقى صرخات فرحنا. اصطفاق بهجتنا المجنون .

إنني الممثل، الممثلة، الناخب السياسي

المهاجر والمنفي، المجرم الذي مثل على كرسي الاتهام

الرجل الذي عرف الشهرة والذي سيعرفها غدا

إنني اللجاج، الرجل السوي، الرجل الضيف أو

المنهك

أنا تلك التي تزينت والتى عقدت شعرها في الرغبة

وفى الانتظار

جأء عشيقي المتشرد، وكان ليل

أيها الليل، اجعل نفسك أكثف مرتين

استقبلني وعشيقي معي، لأنه لا يرغب في أن

يتركني أرسل بدونه.

أتقلب عليك كما على سرير انقطع للظلمات

تجيبني تلك التي أناديها، وتأخذ مكان عشيقي

تنهض معي بصمت، من السرير حيث كنا ممدين

أيها الليل، أنت أكثر انسا من عشيقي، كان جسده

مملا ولاهثا

لا أزال أشعر بالنداوة الحارة التي تركها.

أمررهما في الاتجاهات كلها

أرغب في لمس الضفة المعتمة التي تتابع سيرك في

اتجاهها

احترس أيها الليل ما الذي لمسني؟

كنت أعتقد أن عشيقي كان رحل، أم أنه والليل

شخص واحد،

أسمع خفقان قلب أرتمي وراءه أتلاشى في البعاد.

 

2

أنا قوس انحنائي الهابط نحو الغرب، مرتخية

عضلاتي

يجتازني عطر وشباب وامتزج في أثرهما.

إنه وجهي – أصفر ومجعد – الذي يرث وجه المرأة

العجوز

جالسة على كرسي من القش الواطيء، وأرتق بعناية

جوارب حفيدي

أنا أيضا الأرملة التي لا تستطيع أن تنام، والتي

تنتظر خارجا في ليلة الشتاء.

أرى وميض شرارات النجوم على الأرض الشاحبة

والمتجمدة

أرى كفنًا، أنا هو الكفن، أكفن جثة وأنام فى النعش،

إنه الظلام، هنا تحت الأرض، ما من شر أو ألم هنا،

إنه العدم هنا. ثمة أسباب لذلك

(يتراءى لي أن كل ما في الهواء والضوء عليه أن يكون

سعيدا، من ليس في نعشه أو في ضريحه المظلم، ليعلم إنه يملك ما يكفي).

 

3

أرى سباحا جميلا عملاقا يجدف بين الأمواج

شعره الداكن ملتصق ومملس على رأسه، يمخر

العباب بباع جسور، يدفع نفسه بقدميه

أرى بياض جسده، أرى عينيه الجسورتين،

أحتقر الأمواج العنيفة التي تقذفه على الصخور.

ماذا تفعلين إذن أيتها الموجات الفظة المثلمة بالأحمر؟

أستقتلين الجسور العملاق، أستقتلينه في بأس سن

رجولته؟

يناضل طويلا، بلا خور.

تتوارى الأمواج تحته، تزعزعه، تجرسه، إنه يقاوم

ما دامت قوته باقية،

تلطخت الأمواج المرهقة بدمه، تحمله، تدحرجه،

تؤرجحه، تقلبه، جسده الجميل مجذوب بالدوامة

المزوبعة، ممزق دوما على الصخور وعما قريب،

ستختفي جثة البطل، بعيدا عن الأنظار.

 

4

أستدير، لكنى لا أنجح في النجاة

شيء مريب، أحجية، متغيرة الشكل، لكن بدون أن

تصبح أوضح.

الهواء الثلجي المسنون كشفرة، يقطع الضفة، تجلجل

مدافع الإنذار

تغفو العاصفة، يتقدم القمر مرتجا إلى وسط اندحار

الغيوم.

أنظر إلى الباخرة الواهنة التي تصارع، تلتوي

مقدمتها نحو الشاطيء، أسمع انفجار الهيكل حين

تمسه

أسمع عويل الرعب، تصبح ضعيفة شيئا فشيئا

لا تقدم أصابعي المتشنجة أية مساعدة

لا أستطيع سوى الركض عكس، الأمواج

أدعها تغطيني، وأدعها تتجمد فوقي

أستكشف مع الحشد الشاطيء، من المسافرين كلهم

لم تجلب لنا الموجة واحدا على قيد الحياة

وفي الصبإح، أساعد على لم الموتى، وعلى تمديدهم في

صفوف محت إحدى الحظائر.

 

5

اليوم، هو زمن الحرب القديمة وهزيمة بروكلين

يقف واشنطن داخل الخطوط، ينتصب وسط

التلال المحصنة، تحوط به مجموعة من ضباطه

وجهه بارد ومتعرق، لا يستطيع منع دموعه المنهمرة

يقرب منظاره من عينيه باستمرار، خداه كامدان

يشاهد مذبحة شجعان الجنوب، الذين عهد بهم

أهلهم إليه

واشنطن أيضا، في نهاية الأشياء كلها، عندما وقع

السلام،

كان في صالة الفندق القديم، ومن أمامه، يمر

جنوده المحبوبون كلهم

اقترب الضباط ببط، الواحد بعد الآخر، من دون

أية كلمة

يمرر القائد ذراعيه حول أعناقهم، يقبلهم على الخد.

يقبل الخدود الندية بسرعة، الواحد بعد الاخر،

يصافح الأيدي ويقول وداعا للجيش.

 

6

سأخبركم الآن ما روته لي أمي ذات مساء ونحن

نتناول طعام العشاء سوية

عن زمن كانت فيه، تقريبا شابة، حين كانت تعيش

مع أهلها في بيت العائلة القديم

ذات يوم، ساعة الغداء جاءت فتاة هندية حمراء إلى

المنزل القديم

كانت تحمل على ظهرها حزمة من الأسل

لإصلاح الكراسي،

كان شعرها المتصلب، اللامع، القاسي، الأسود،

المنتشر بكثرة، يغطي نصف وجهها

كانت مشيتها طليقة ومرنة، وحين تتكلم يرن صوتها

بشجو

كانت أمي تنظر ببهجة وعجب إلى الغريبة

كانت تتأمل نضارة وجهها، الذي يحملها

عاليا، كذلك أعضاءها المستديرة والملساء

وكلما نظرت إليها، أحبتها

لم تكن آنئذ قد شاهدت جمالا وطهارة أكثر سحرا.

أجلستها على مقعد بالقرب من دعامة المدخنة،

وبدأت تطهو الطعام من أجلها

لم يكن لديها ما تعطيه لها، لكنها ستهبها ذكراها

وحنانها.

بقيت الهندية الحمراء الصبيحة بأكملها، وذهبت

نحو منتصف ما بعد الظهيرة

آه، بدت أمي حزينة، لأنها تركتها تغادر

فكرت بها الأسبوع بأكمله، وانتظرتها خلال أشهر

عدة

تذكرتها خلال شتاءات كثيرة، وخلال كذا صيف

لكن الهندية الحمراء لم تعد أبدا، ولم نعد نسمع

سيرتها في البلاد كلها.

 

7

لحظة من حلاوة صيفية: ملامسة شيء لا مرئي،

مكيدة عاشقة بين الهواء والضوء

أحسد الحنو، مغمور به

وأرغب في أن أمتزج في غرام الهواء والضوء

أيها الحب أيها الصيف، أنتما في الأحلام، وأنتما في ذاتي

الخريف والشتاء في أحلامي، يعمل المزارع ليثري

تنمو القطعان والمواسم، وتمتليء الاهراءات

تغوص العناصر في الليل، تركض بواخر في الأحلام

البحار في البحر، يعود المنفي إلى المنزل

يرجع الهارب سالما سليما، يعود المهاجر بعد أشهر

وسنين

يحيا الايرلندي الفقير في منزل طفولته البسيط، مع

الجيران الذين يعرف وجوههم جيدا

يستقبل بحرارة، ومن جديد يذهب حافي القدمين،

ينسى أنه كدس ثروة

يعود الهولندي إلى منزله، والاسكتلندي والغالي

والذي ولد على ضفة المتوسط، يعودون إلى بلادهم

تدخل السفينة المحملة إلى مرافيء انجلترا وفرنسا

وأسبانيا

يعود السويسري سيرا على قدميه نحو جباله، ويعود

البروسي إلى دياره، والمجري والبولندي

يعود السويدي إلى دياره، يعود الدانماركي

والنرويجي، المارون الذين يدخلون

والذين يرحلون

السباح الجميل التائه، السئم، المستمني، المرأة التي

تعشق غير المعشوقة، رجل الأعمال

الممثل والممثلة، اللذان ألقيا دوريهما واللذان ينتظران

دوريهما كى يبدآ

الصبي، اتشاب ذو القلب المحب، الرجل والمرأة،

الناخب، المرشح المنتخب والمرشح الخاسر.

الرجل الكبير الذي استشهد وذاك الذي سيكون

كبيرا، في أي يوم بعد يوم

اللجلاج، المريض، المخلوق السليم، القبيحة

المتهم الجالس على كرسي الاعتراف، القاضي الذي

قاضاه والذي لفظ القرار، المحامون الكثيرون، هيئة

المحلفين، الجمهور

الضاحك والباكي، الراقصة، أرملة منتصف الليل

الهندية الحمراء

المسلول، المصاب بالحصباء، المخبول، الرجل الذي

أخطأ

القبطان وكل من يجد نفسه بين النقطة هذه وهؤلاء

الذين في الظلمات

أقسم أنهم تعادلوا الآن: لا يساوي الواحد أكثر من

الثاني

الليل والنعاس جعلاهما متشابهين وقد أصلحهما

أؤكد أنهم جميلون جميعا

كل نائم جميل، كل شيء جميل في الوضوح الغامض

انتهت كل الأمور العنيفة والدموية. كل شيء سلام

السلام دائما جميل

إن معنى السماوات النهائي: سلام وليل

إن معنى السماوات النهائي: الروح

الروح جميلة دوما، تظهر تقريبا، تجيء أو تعود الى

الوراء،

تخرج من الحدائق ذات آلاف الأجمة، وتعتبر نفسها،

ذاتها ببهجة وتفهم الكون بنفسها

كاملة وطاهرة هي الخصيات التي قذفت البذار

كامل وطاهر هو الرحم الذي تلقفها

نما الرأس بحسب النسب العادلة، بتوازن جيد

والأحشاء والمفاصل متناسبتان جيدا، وبتوازن

الروح جميلة دوما

الكون في نظام مناسب، كل شيء في مكانه

الذي وصل صار في مكانه، والذي ينتظر سيأخذ

مكانه

تنتظر الجمجمة السيئة التشكل، ينتظر الدم الضعيف

أو الفاسد

ينتظر الطفل النهم أو المسفلس طويلا، وطفل

السكير والسكير نفسه، ينتظران طويلا

النائمون الذين عاشوا أو الذين ماتوا ينتظرون،

والذين يقفون في الأمام، سيتقدمون عند حلول

دورهم، والذين هم في الخلف سيتقدمون عند

دورهم

الاختلافات لن تصبح أقل اختلافا، لكنها ستنهار

وستتحد، إنها تتحد في هذه اللحظة بالذات.

 

8

النائمون جميلون جدا، يتمددون في عريهم

ينحدرون، أياديهم متشابكة، ينزلقون على سطح

الأرض بأسرها من الشرق إلى الغرب

يتمددون في عريهم

الآسيوي والأفريقي يذهبان يدا بيد، الأروربي

والأمريكي يذهبان يدا بيد، العالم والجاهل يذهبان

يحمل الأب طفله، صغيرا كان أم كبيرا، بين ذراعيه

بحب بلا حدود

تلمع جديلة الأم البيضاء على ساعد ابنتها الأبيض

أصلح ما أفسده الأيام

يمتزج صوت العبد بصوت سيده، ويحيي السيد

مخدومه

يخطو المجرم خطواته الأولى خارج السجن، يعود

المعتوه سليما، تهدأ آلام المرضى

يتوقف التعرق والحرارة، تشفى الحنجرة التي كانت

مريضة

تشفى رئتا المسلول، يحرر الدماغ الهزيل الذي كان في

شدة

تنثني مفاصل المصاب بالروماتيزم بسهولة، أكثر من

ذي قبل، بسهولة جدا

تخف الضغوطات وتمضي الإفرازات بحرية، تلين

أعضاء المشلول

كل الذين يتألمون من التورم والتشنج ومن عسر

الهضم، يستيقظون وحدهم بصحة جيدة.

يمرون من خلال عزم الليل ومن خلال كيميائه

ويستيقظون

وأنا أيضا أخرج من الليل

أبتعد لوقت قصير. أيها الليل، لكنني أعود إليك

وأحبك

لماذا أخاف أن أعترف لك إذن؟

لست خائفا. لقد شكلت جيدا من خلالك.

بدون شك أحب نهر النهار الكريم، لكنني لا أحمل

تلك التي سكنتها طويلا

لست أعرف كيف خرجت منك، ولست أعرف

أين سأذهب معك، لكنني أعرف أنني جئت سهلا

وسأرحل منك بخير

أرغب في أن أمضى لحظة مع الليل، وسأستيقظ في

الساعة المحددة أرغب في أن أمضي النهار كما يجب،

يا أمي وأن أعود إليك كما ينبغي.

…………………..

* والت ويتمان (31 مايو 1819 – 26 مارس 1892): شاعر أمريكي من أصول إنجليزية وهولندية.. اشتغل بالسياسة وكان من الرواد الأوائل الذين أرسوا دعائم الديمقراطية الأمريكية.
هاجم كل أنواع التعصب والفاشية والديكتاتورية مؤكداً أنه لا ازدهار لأمة إلا بترسيخ الديمقراطية فيها.
لُقب بأبي الشعر الحر لأنه ضرب بكل القوالب الشعرية القديمة عرض الحائط، وتمكن من تحطيم القوالب الأوروبية التي كان يصب فيها الشعر الأمريكي عنوة، مما جعله مجرد تقليد باهت يخلو من عناصر الأصالة التي تبع من تربة الوطن نفسه.
آمن بأن الحرية الفردية لن تجد متنفساً لها إلا في الحب على حين تتمثل الحرية الاجتماعية في الديمقراطية، وأن الحب والديمقراطية وجهان لعملة واحدة هي المجتمع الإنساني كما يجب أن يكون.

 

Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s