جذر اللعنة.. نور الدين الزويتني

نور الدين الزويتني

ما زلتُ على الأرض!

تحت قدميّ

نِمالٌ كثيرة عبرَتْ،

وحولي

قبور على مرمى البصر نبشها الرعاع،

لا ظل هُنا اليوم

سوى ظل الحفار ورفْشه،

لا صوت سوى صوت الجُنْذُب،

لا رمز سوى الأفعى..

 

إنه العالم

أخيرا

يبدو كما هو

شجرة تين يابسة!

 

إنها الحياة

أخيرا كما هي

رزنامة حَجَرِ

لا تسمن أو تغني!

 

من خمسين شتاء ونيف

لا زلتُ على الأرض

ولا زال يطاردني السحرة..

 

لا زِلْتُ يفاوضني

الموت،

وترْصُدني عين الجَرَّاح..

 

خمسون شتاءً ونيف

خمسون وهدة جرداء

خمسون طريقا

أمشوني فيه كحاطب ليل،

جَرُّوني في الأرصفة

أمام عيون الله،

رموا بي في قاع البئر

وعادوا انتشلوني،

باعوني بالثمن البخس

ويا ما صرخت بأوجههم “ما لهذا أتيت..”

ويا ما صرخت بوجهك

“إلهي! لم تركتني!”

 

ما زلتُ على الأرض!

وما زلت أحاول

قتل أبي

كي أقطع جذر اللعنة!

Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s