محتاج سما أبعد.. أحمد الخدرجي

أحمد الخدرجي

إفتح كتابَك

واقرا معايا ما تيسرْ مِنَّك

يمكن هوّا صوتَك

ينشف دم تعويرة فـ ملامحك / تعشقك تاني

إفتح كتابَك وابتسم / كَشَّر

إضحَك وعَيَّط

إصرخ أوي / إسكُت

إجري فـ شوارع روحك الضلمة

إهمد فـ أول ما تلقى حجرها كنبه استريَّح

بوسة/ كُباية عصير رُمَّان شفايفها

لونها البرونزي مستفز لطلعه منك للسما التامنة

مفيش سما تامنة؟

طَلَّع قلمها الروج من الشنطه

وارسم فوق شفايفها تمن سموات

 

سما أولى

وفيها الكُورة والملعب

ولد من خنقتُه

بيحُط بدماغُه هدف فوز الفريق الخصم

ويطرد حارس المرمى

ويكَملوا ناقصين

 

سما تانية

وفيها العيد ومراجيحُه

وشله من عيال بايظين

وبيّعَبوا القزايز رمل يقلد المولوتوف

وبيحدفوه على بعض

تلميذ على السبورة بيجاوب

سؤال فـ الجبر بقصيدة لـ”نزار”

 

سما تالتة

وفيها أم بتعيَّط..

و”خال” من فوق

مدلدل نُصُّه م البلكونة وبيشخط: ولد فاشل..

ومنَّك قلب متنطط بيحدف طوب

وبيرُد الشتيمه عليه

وإصرار روح على الطيران لوِش النور

 

سما رابعة

وفيها غربة وابتهالات

وناس بيصلوا على كورنيش

ودرويشه

وشيخ منصر

وبحر وموج فـ هيجانُه

بيدخل جَريّ ع الشقة يكهرب كل جدرانها..

وأرضيتها مفترسه

بيطلع منَّها أنياب

فيفضل كل من فيها مقرفص بين

بلاطها وسقفها علطول

 

سما خامسة

وفيها بنات

سجاير فرط

ونار من صهدها جِنّيَّه مهووسه بإيقاع الفالس

بتطلُبَك للرقص

 

سما سادسة

وفيها عجوز فـ بيت شكلُه قديم جداً..

وباب لازم توطي دماغك المرفوعة للسموات

عشان تدخل

وابوك جنبك بضحكة بتشبهُه لوحدُه

جميلة بشكل

وزير واقف فـ ركن الأوضه بينقَّط

وبوتاجاز طوله تقريبًا…

مانيش فاكر

على حصيرة وعليه بَرَّاد

وجنبُه كبايات فضة بتغمِزلُه

وإيد من ع السطوح نازلة على السلم

وبتمَلِّس على شعرك

وبتطبطب على كتافك

ـ حصان أبيض وحالة يُتم م الأصحاب

همس بيها العجوز ليكوا

وخمسة جنيه مِطَّلّعها أبوك من جيبُه

وسايبها على الطبلية

ويشيلك على كتافُه بضحكة أحَنّ

وبتمشوا

 

سما سابعة

وفيها أرض أول مرة بتشوفها

وضلمة وكائنات من نور

وعصافير طايرة فوق راسك

فـ مناقيرها لعب أطفال

وجوابات من بنات مكتوبة بالقلم الرُصاص والكُحل

وجُملة طويلة من إنجيل “يوحنا”

تملّي بتشوفها فـ أحلامَك

و”برنابا” على عتبة كنيسة بعيد

وبيعَيَّط

وماسكَه فـ إيدُه “طرح الورد” واقفه بتبتسم

وبتقرا من مزامير “داوود”

ساعة هجوم الأوليا حانت

من حته واحدة منوَّره فـ روحَك

بيطُل جيش منهُم / بيرَوِّض العصافير

ومن مناقيرها بيشد فـ خطاياك الجميلة المُربكة

وفـ حِجر “طَرّحْ الورد” يرميها

(مناديل ورق متبقعه بالروج..

لاب توب فيه أول بروفة لخطة الطيران..

أنا كبرياؤه الغَبيَّة ورفضُه للشارع

صوتُه اللي كان سارقُه الشيطان فـ الحلم

خواطر بنت مسيحيَّة

سيجارتُه / صوابعُه حواليها

مشبك غسيل معقود

الجلطة المفاجأة من امتلاك المجرمين للأرض

ونطة البراويز من ع الحيطان وسرقة المشهد)

بتمد إيدها وتحضن الضل اللي منَّك نور ونس

وبتقرا (قل يا عبادِ) وتكمل بواقي الآية نزف

 

سما تامنة

وحدك فـ حضرة…

مفيش حاجة

وكأن لسه مفيش حاجات

لسه ما اتخَلَقِتش أرض

ولا بحر ولا عفاريت

ولا حتى “آدم” نفسُه طل من العدم

إنت الوحيد

منَّك حتبتسم الحقايق كُلَّها

وتنُط شمس.

Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s