Why “Psychological Androgyny” Is Essential for Creativity

  • ماريا بوبوفا

by Maria Popova

“Creative individuals are more likely to have not only the strengths of their own gender but those of the other one, too.”

Despite the immense canon of research on creativity — including its four stages, thecognitive science of the ideal creative routine, the role of memory, and the relationship between creativity and mental illness — very little hasfocused on one of life’s few givens that equally few of us can escape: gender and the genderedness of the mind.

غلاف الكتاب

In Creativity: The Psychology of Discovery and Invention (public library) — one of the most important, insightful, and influential books oncreativity ever written — pioneering psychologist Mihaly Csikszent mihalyi examines a curious, under-appreciated yet crucial aspect of the creative mindset: a predisposition to psychological androgyny.

In all cultures, men are brought up to be “masculine” and to disregard and repress those aspects of their temperament that the culture regards as “feminine,” whereas women are expected to do the opposite. Creative individuals to a certain extent escape this rigid gender role stereotyping. When tests of masculinity/femininity are given to young people, over and over one finds that creative and talented girls are more dominant and tough than other girls, and creative boys are more sensitive and less aggressive than their male peers.

تعبيرية 

Csikszentmihalyi points out that this psychological tendency toward androgyny shouldn’t be confused with homosexuality — it deals not with sexual constitution but with a set of psychoemotional capacities:

Psychological androgyny is a much wider concept, referring to a person’s ability to be at the same time aggressive and nurturant, sensitive and rigid, dominant and submissive, regardless of gender. A psychologically androgynous person in effect doubles his or her repertoire of responses and can interact with the world in terms of a much richer and varied spectrum of opportunities. It is not surprising that creative individuals are more likely to have not only the strengths of their own gender but those of the other one, too.

Citing his team’s extensive interviews with 91 individuals who scored high on creativity in various fields — including pioneering astronomer Vera Rubin,legendary sociobiologist E.O. Wilson, philosopher and marginalia champion Mortimer Adler, universe-disturber Madeleine L’Engle, social science titan John Gardner, poet extraordinaire Denise Levertov, and MacArthur genius Stephen Jay Gould — Csikszentmihalyi writes:

It was obvious that the women artists and scientists tended to be much more assertive, self-confident, and openly aggressive than women are generally brought up to be in our society. Perhaps the most noticeable evidence for the “femininity” of the men in the sample was their great preoccupation with their family and their sensitivity to subtle aspects of the environment that other men are inclined  to dismiss as unimportant. But despite having these traits that are not usual to their gender, they retained the usual gender-specific traits as well.

تعبيرية 

Creativity: The Psychology of Discovery and Invention is a revelatory read in its entirety, featuring insights on the ideal conditions for the creative process, the key characteristics of the innovative mindset, how aging influences creativity, and invaluable advice to the young from Csikszentmihalyi’s roster of 91 creative luminaries. Complement this particular excerpt with Ursula K. Le Guin on being a man — arguably the most brilliant meditation on gender ever written, by one of the most exuberantly creative minds of our time.

هدى حسين

لماذا تعتبر “الخنوثة النفسية” أساسية لعملية الإبداع

ماريا بوبوفا

ترجمة: هدى حسين

“لا يبدو أن المبدعين يمتلكون فقط قدرة الجنس الذي ينتمون إليه، وإنما أيضا قدرة الجنس الآخر”.

على الرغم من قائمة الأبحاث الواسعة حول عملية الإبداع – بما في ذلك خطواتها الأربع، علم معرفة الروتين الإبداعي المثالي، دور الذاكرة، والعلاقة بين الإبداع والمرض العقلي – فإن قليلين هم من ركزوا على واحد من معطيات الحياة القليلة التي قليل منا فقط يمكنه أن يهرب منها. النوع، وجنسنة العقل.

علاف الكتاب

في (الإبداع: علم نفس الاكتشاف والاختراع) – وهو واحد من الكتب شديدة الأهمية، والاستبصار والتأثير التي كُتبت حول الإبداع – يختبر العالم النفسي الرائد “ميهالي سيكزنتميهالي” ملمحا مثيرا للفضول، ولم يقدر حق قدره مع كونه ملمحا حاسما من ملامح العقلية الإبداعية: نزعة الخنوثة النفسية.

في كل الثقافات، يتم تربية الرجال على أن يكونوا “ذكوريين”، وأن يتجاهلوا ويكبتوا ملامح أمزجتهم التي تنظر لها الثقافة باعتبارها “أنثوية”، بينما يُتَوقع من النساء أن يقمن بالعكس. يفلت الأشخاص المبدعون بدرجة ما من هذا الدور النوعي الاكلاشيهي. عندما يُعطى الشباب اختبارات الأنوثة/ الذكورة، مرة تلو الأخرى يكتشف الواحد أن الفتيات الأكثر إبداعا وموهبة أكثر هيمنة وخشونة عن الفتيات الأخريات، وأن الفتيان المبدعين يكونون أكثر حساسية وأقل عنفا من أقرانهم الذكور.

تعبيرية

يلفت “سيكزنتميهالي” الانتباه إلى أن النزعة الخنثوية النفسية لا ينبغي الخلط بينها وبين المثلية.. إنه نزوع لا يتعامل مع النظام الجنسي لكن مع مجموعة من القدرات النفسية الانفعالية:

إن مفهوم الخنوثة النفسية لهو أكثر اتساعا، يحيل إلى قدرة الشخص في أن يكون في الوقت ذاته عنيفا ومعطاءً، حساسا وخشنا، مسيطرا ومستسلما، بغض النظر عن نوعه. في الواقع فإن الشخص المخنث نفسيا يضاعف من ذخيرة استجاباته (استجاباتها) ويمكنه (يمكنها) أن يتفاعل مع العالم بطرق أكثر ثراءً وأوسع مجالا. وليس مثيرا للدهشة أن الأشخاص المبدعين لا يملكون فقط قدرات الجنس الذي ينتمون إليه وإنما أيضا قدرات الجنس الآخر.

نقلا عن المقابلات الموسعة لفريقه مع 91 فردا، حققوا نتائج عالية في مجالات إبداعية متنوعة – ومنهم عالمة الفلك الرائدة فيرا روبن، وعالم الاجتماع الأسطورة إ. أُ. ولسون، والفيلسوف وبطل التعريفات مورتيمر ادلر، والمشاغبة الكونية مادلين لانجل، وعملاق علم الاجتماع جون جاردنر، والشاعرة الفذة دنيس لفرتوف، والعبقري ستيفان جي جولد – كتب “سيكزنتميهالي”: كان جليا أن النساء الفنانات والعالمات نزعت أكثر إلى الحزم، الثقة بالنفس، والعدوانية بشكل منفتح أكثر مما تتربى عليه النساء في مجتمعنا.

وربما كان أكثر الملامح “الأنثوية” في رجال عينة البحث هو انشغالهم بالاهتمام بأسرهم، وحساسيتهم تجاه الجوانب الدقيقة للجو المحيط الذي يميل الرجال الآخرون إلى تجاهلها باعتبارها غير مهمة. ولكن على الرغم من وجود هذه الملامح، التي ليست معتادة في جنسهم، فإنهم يملكون أيضا الملامح المعتادة لجنسهم الخاص.

تعبيرية

إن كتاب (الإبداع: علم نفس الاكتشاف والاختراع) لهو قراءة استلهامية في مجمله، يعرض استبصارات حول الشروط المثالية لعملية الإبداع، والخصائص المفتاح للتجديد في العملية العقلية، وتأثير التقدم في العمر على العملية الإبداعية، ونصائح لا تقدر بثمن للشباب من قِبل قائمة “سيكزنتميهالي” المقدمة من 91 مبدعًا مستنيرًا. تعضد ذلك أيضا الخبيرة الخاصة “اورسولا ك. لوجوين” في (أن تكون رجلا) – يمكن القول إنه من أهم التأملات المكتوبة حول الجندر، لأحد أهم العقول المبدعة في زماننا.

Advertisements

One response to “Why “Psychological Androgyny” Is Essential for Creativity

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s