محمد ناجي.. زمن رحيل النبلاء

محمد ناجي

أصيب الوسط الثقافي بصدمة عنيفة، مساء أمس الأربعاء، إثر رحيل الروائي الكبير والشاعر المبدع والإنسان النبيل، صاحب المبادئ والأخلاق السامية، محمد ناجي.. أحد أبرز الكتاب العظام في حركة الثقافة المصرية والعربية‏، كما تمثل رواياته علامة فارقة في المكتبة العربية.

عاش “ناجي” رحلة طويلة مع المرض، وأجرى في العام 2011 عملية زراعة كبد، في باريس، لكن حالته الصحية لم تستقر من وقتها.

صدر للراحل عدة أعمال مهمة منها أيقونته “خافية قمر”، بالإضافة إلى: لحن الصباح ـ مقامات عربية ـ العايقة بنت الزين ـ رجل أبله.. امرأة تافهة ـ الأفندي ـ ليلة سفر. ذاكرة النسيان.

وعن “خافية قمر” قال الناقد الكبير الدكتور على الراعي، وقت صدورها، إنها الرواية الفائقة الحسن، قد صُنعت من مادة الأحلام، ورضعت لبان الخيال، واستوت أمامنا خلقا فنيا جميلا نسعد به ونعلي في تقديره من شأن مبدعه محمد ناجي.

كما استقبل الوسط الثقافي “خافية قمر” باحتفاء كبير، وقال البعض: إنه أمر مدهش أن يبدأ محمد ناجى حياته برواية كبيرة وناضجة وفخمة، ومختلفة شكلاً ومضموناً في مغزاها ومستوياتها، فضلاً عن بنائها المُصاغ بحنكة شديدة ودقيقة، فيما اعتبرها آخرون “مانيفستو” يجسد غالبية ملامح العالم الشخصي لـ”ناجي”، لا سيما في اعتماده بناءً دائريًا مفتوحًا مزج فيه بين الواقعي والأسطوري، مستفيدًا من طرائق الحكي الشعبي، وخاصة في “ألف ليلة وليلة”.. ومن حيث المضمون جاءت الرواية بمثابة تفريغ للذاكرة الإنسانية، فيما تناولت الحياة بوصفها سؤالاً كبيرًا لا إجابة، كما تنظر للإنسان كمستودع لتناقضات تجعله معلّقاً بين السماء والأرض.. ومن ثم ليس غريبًا أن “ناجي” عن هذه الرواية على جائزة التفوق في الآداب عام 2013.

Advertisements

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s