ينام كل ليلة في حضنها.. عبد الهادي شعلان

عبد الهادي شعلان

مسحتُ شعر الطفل وأعيننا مرتبكة بسنوات حب وبريق شباب رائع.. نظرت للطفل, كانت ما تزال عينه فرحة ومستغربة يشوبها شيء ما مقدس وظل يردد “هو,هو” وقلوبنا معلقة بأيام شارع اسكندراني والشلالات، وأسباب البعاد.

بدأ يهدأ وينظر لتلاقي أعيننا, قلت: “ابنك؟”. قال الطفل: “أكيد هو يا ماما”. قالت: “ينام كل ليلة في حضني”. ابتسمت له فقالت: “يحلم يوميا بشخص ما يقبله في نهاية الحلم يقول إنك الشخص”. ابتسمت أكثر وقلت له: “احك لي حلما” فحكى تفاصيل الحلم الذي شاهدته البارحة.

التقيت بعينيها، تنظر لي وكأنها تحلم, قلت للطفل: “احك حلما آخر”، ظل يحكي, يحكي, نفس الأحلام التي شاهدتها من زمن.

Advertisements

One response to “ينام كل ليلة في حضنها.. عبد الهادي شعلان

  1. تصفحت موقعكم أكثر من مرة وأعجبنى شكلا ومضمونا . تعجبنى به الكتابات الجريئة وتشعرنى أن أصحابها يكتبون وعيونهم مصوبة إلى الغروب وأذاننهم مصغية إلى زعاانف الحيتان الفسفورية ، وتغرف أقلامهم من أمطار الشتاء الذى لم يسبقه ربيع. أنا أكتب القصة القصيرة والرواية ..وأود المشاركة ببعض النمازج ..قصة أو مقالا .وليرشدنى أحد إلى طريقة النشر فى الموقع .

    إعجاب

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s