ارم الكتاب من النافذة.. محمد مقصيدي

محمد مقصيدي

ارم الكتاب من النافذة

حذار. لا تضع الكتاب أبدا في خزانة.

أتركوه فوق المائدة، سوف يصير

شجرة طرفاء

علقوه في المطبخ مع أزهار البابونج

دعوه ينام تحت الشمس

فالألفاظ ذات الأشواك صبار

حذار.

لا تدفن الكتاب أبدا في خزانة

اقذف به من النافذة

قد تكون تحت عباراته بذور القريص

ادفنه في الحديقة

كما يليق بحفيد للنارنج

ادفنه في أي مكان، لكن لا تدفنه أبدا

في مكتبة

لقد كانت والدته شجرة أكاسيا

حين أخذه الحطابون إلى المدينة

قد تعرفه بعد كل هذه السنوات

قد يحن الورق لأمه الشجرة

حذار.

حذار، في كل صفحة

أكثر من وردة

وبين كل سطرين هكتار من الشوفان

وكل نقطة هي زهرة تفاح الجن أو حدجة

والحروف نصفها من الدوم

والباقي هندباء

وخلف الحواشي حنطة أو شعير

وأمام المعنى قصب البامبو.

الكتاب لا يلزمه مكتبة جميلة

بل يلزمه ثور ومحراث

وإذا جئت إليه، تشمر على يديك

وترفع طرف سروالك إلى الركبة كأنك ذاهب إلى حقل

حذار.

حذار، لا تضع الكتاب أبدا في خزانة

لا تكن ذلك القناص السادي

الكتب مثل العصافير

تريد أن تطير من شجرة إلى شجرة

ومن يد إلى يد

في أي حال من الأحوال, الكتاب صالح لكل شيء

إلا أن يكون قطعة ديكور في مكتبة

اصنعي منه طائرات ورقية

لأولاد الجيران

أسندي رأسك عليه كوسادة

فوق الصخر

خذيه كمظلة تحت المطر الذي يسقط

بين مقهى لوسوار

وشقتك في حي إكسيل

لفي بغلافه سندويتشات الأطفال

عندما يذهبون ناحية البحر

خذي رواية بيدرو بارامو كمروحة في الصيف

استعملي أشعار ريتسوس كمضرب لصيد الذباب

أشعلي نار المدفئة بمذكرات ساراماغو

دوني على الحواشي

رسائل الحب وأرقام الهواتف وما تقوله مقدمة

برنامج الطبخ

خططي في فراغ الصفحات أسماء الشوارع

وميزانية الشهر وتواريخ الفاتورات

أكتبي فوق كلمات الروائيين كلمات أخرى

سجلي فوق القصائد فوائد

القرض البنكي

وأسماء من تتذكرين من العشاق

لكن لا تضعي أبدا الكتاب في خزانة

الذي يحب الكتب لا يعرضها في مكتبة الصالون

مثل ممثلات البلاي بوي

الذي يحب الكتب يأخذها إلى السرير

يلعبان معا بالثلج

يذهبان إلى المطعم

حيث يمتلئ قميصه بالأحلام

وتمتلئ أوراقها بدوائر المرق

أنا الذي أحب الكتب أحيانا،

لي طريقتي.

أسرقه بالحيلة ذاتها

حيلة سرقة التين في الطفولة

أذهب خلف الهضبة وألتهمه ورقة ورقة

مثل آكلي لحوم البشر

أمضغه جيدا

وأبصق الغلاف كما كنت أبصق قشور التين تماما

لما كتبت السيدة شارلوت دي لاتور معجم الزهور

في القرن التاسع عشر

كانت تنظر من الشرفة إلى الخيال الميت

لعازف الأرغن

ربما لو تأخرت خمس دقائق

كانت سوف تكتب:

إهداء ديوان شعر يعني: أنا معجب بك

إهداء كتاب تاريخ يعني: أريد أن نكون أصدقاء

إهداء رواية يعني: أقدم التعازي

إهداء مؤلف سياسي يعني: أنا لا أثق بك

إهداء مذكرات يعني: أنت أحمق

إهداء كتاب فلسفي يعني: الحب الحزين

إهداء ملحمة يعني: الحب الجارف

إهداء كتاب في الأنتروبولوجيا يعني: أنت خائن

ربما لو تأخرت السيدة خمس دقائق

كانت تسوف تكتب

إهداء كتاب واحد يعني: أنا احبك

إثنان: لنسافر مع بعضنا

ثلاثة: لنلتقي مرة أخرى

خمسة كتب: سوف أفعل كل شيء تطلبه

ثمانية كتب: أنا مخلص لك حتى الموت

تسعة: أريد أن أكون وحدي معك

عشرة كتب تعني: هل تريدين الزواج بي؟

حذار. حذار لا تضع الكتاب أبدا

في خزانة

على الأقل كلما غرقت في العشق

مزقه ورقة ورقة

تحبني.. لا تحبني

تحبني.. لا تحبني

تحبني

لا تحبني

تحبني.. لا.

Advertisements

One response to “ارم الكتاب من النافذة.. محمد مقصيدي

شارك برأيك.. كتابة الإيميل والموقع ◄ «اختياري»

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s